اقتصادتحليلاتطاقة

الجزائر تستأنف التعاون مع كوبا وتمدها بالنفط والطاقة

أعلنت الجزائر أمس الخميس، استئناف إمداد كوبا بالوقود ومنح الجزيرة محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة الشمسية لتعزيز قطاع الطاقة فيها، وتجنب انقطاعات التيار الكهربائي المتكررة.

وجاء الإعلان خلال زيارة الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل إلى الجزائر، في مستهل جولة تقوده إلى روسيا والصين وتركيا.

استئناف التعاون

وقال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في مؤتمر صحافي مع نظيره الكوبي، إن بلاده قررت “منح كوبا محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة الشمسية، واستئناف التموين بالمحروقات للسماح لكوبا بإعادة تشغيل محطات توليد الكهرباء ووقف الانقطاعات في التيار الكهربائي”.

 

ورحب تبون باستئناف التعاون مع كوبا “الذي انقطع بين البلدين منذ 2019″، دون مزيد من الإيضاحات.

 

 

وتواجه كوبا، منذ مايو (آيار)، أزمة طاقة أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة ونقص متكرر في الوقود.

إلغاء الفوائد

وتبيع الجزائر، إلى جانب فنزويلا، مورد الجزيرة الرئيسي للنفط، النفظ الخام إلى هافانا.

 

وأشار تبون إلى أنه قرر “تخفيف الوطء على الاقتصاد الكوبي بإلغاء كل الفوائد على الديون الجزائرية على كوبا وتأجيل دفعها”.

 

 

واعتبر الرئيس الكوبي أن إعادة جدولة ديون كوبا المستحقة للجزائر، والتي لم يكشف قيمتها “يُعد دعماً هاماً من الجزائر لكوبا، ويؤكد تفهمها للوضع السائد في بلدي”.

 

اقرأ أيضاً:

 

 

علاقات ثنائية

يذكر أن البلدين تربطهما علاقات ودية تاريخية. وقدم أول الأطباء من كوبا إلى الجزائر في 1963، بعد عام من استقلال البلاد.

 

ووصف الرئيس الكوبي العلاقات السياسية الثنائية بـ”ممتازة”، مشيراً إلى أن الزعيمين يتقاسمان “توافق الرؤى حول المسائل الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك”.

 

وكشف الرئيس الكوبي الاتفاق “على تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والمالية، لرفعها إلى مستوى العلاقات السياسية”.

 

 

 

دقيقة – أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى