أخباردوليروسيا

تراجع صادرات الغاز الروسي لأدنى مستوياتها منذ سنوات

تراجعت صادرات شركة “جازبروم” التي تحتكر تصدير الغاز الطبيعي الروسي إلى الأسواق الرئيسية خلال نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، لأقل مستوياتها منذ عدة سنوات، مع استمرار تراجع الكميات التي تضخها إلى أوروبا.

 

وأشارت وكالة “بلومبرغ للأنباء” إلى استمرار تقليص كميات الغاز الطبيعي التي يتم ضخها إلى أوروبا، عبر خطوط  الأنابيب كإجراء انتقامي من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بسبب الدعم الأوروبي لأوكرانيا في حربها ضد الغزو الروسي لأراضيها.

 

تقليص المخاوف

وفي الوقت نفسه، تراجعت حدة المخاوف الأوروبية بشأن الإمدادات بعد نجاحها في تنويع مصادر الإمدادات وتقليص الاعتماد على وارداتها من شركة غازبروم. وزيادة كميات المخزون قبل حلول فصل الشتاء الذي يشهد ذروة الطلب على الغاز.

 

وبحسب تقديرات بلومبرغ بناء على البيانات المنشورة، بلغ متوسط صادرات غازبروم اليومية خلال الشهر الحالي 133 مليون متر مكعب بانخفاض نسبته 3.9% عن المتوسط اليومي للصادرات خلال الشهر الماضي.
ومنذ بداية العام الحالي، تراجعت صادرات غازبروم إلى عملائها الأجانب بنسبة 43% سنوياً إلى 93.2 مليار متر مكعب.
ولم تكشف الشركة المملوكة للدولة الروسية، تحليلاً مفصلاً لصادراتها إلى الأسواق الأوروبية بما في ذلك تركيا.

اقرأ أيضاً:

تراجع الإنتاج

وفي السياق، مازالت إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر شبكة الخطوط الأوكرانية عند مستوى 42.4 مليون متر مكعب يومياً. وذلك بما يعادل أقل من نصف الطاقة التشغيلية لهذه الشبكة.

كما ارتفع إنتاج غازبروم من الغاز الطبيعي خلال النصف الأول من الشهر الحالي، بنسبة 5.7% عن الشهر الماضي إلى 1.047 مليار متر مكعب، بحسب التقديرات. في حين تراجع إنتاجها خلال العام الحالي ككل بنسبة 19% سنوياً إلى 359.7 مليار متر مكعب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى