أخبارعربي

15 قتيلاً في النيل الأزرق بالسودان إثر تجدد الاشتباكات القبلية

أسفرت اشتباكات جديدة بين قبائل في ولاية النيل الأزرق، جنوب السودان، عن 15 قتيلاً على الأقل أمس الأربعاء، وفق مصادر قبلية وطبية.

 

وأدت اشتباكات في الأسبوع الماضي، بين قبيلة الهوسا وقبائل أخرى في قرية ود الماحي، شرق مدينة الروصيرص إلى مقتل 13 شخصاً وفق الأمم المتحدة.

 

وقال مصدر طبي: “تلقينا 10 جثث في مستشفى ود الماحي”.

 

 

 

تجدد العنف

وأفاد مصدر آخر في مستشفى الروصيرص، بوصول “خمس جثث و10 جرحى”.

وقال أحد زعماء قبيلة الهوسا إن العنف تجدد رغم نشر تعزيزات أمنية كبيرة في المنطقة، مضيفاً “استُخدمت أسلحة وأُحرقت منازل”.

 

 

وفرضت السلطات السودانية الإثنين الماضي، حظراً للتجول ليلاً في منطقة ود الماحي.

ومن جهتها، قالت الأمم المتحدة إن القتال اندلع بسبب نزاع على الأرض.

اقرأ أيضاً:

 

 

ثروة حيوانية

ويعتبر استغلال الأراضي مسألة حساسة في السودان، إحدى أفقر دول العالم، حيث تمثل الزراعة والثروة الحيوانية 43% من الوظائف و30% من الناتج المحلي الإجمالي.

والهوسا هي آخر القبائل التي استقرت في النيل الأزرق، وتحظر التقاليد المتوارثة امتلاكها للأرض، لكن القبيلة ترفض هذا العرف.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى