أنديةالدوري الإسبانيرياضةريال مدريد

ريال مدريد في مواجهة برشلونة مساء اليوم الأحد

 

 

يستهدف ريال مدريد إبقاء حظوظه قائمة في المنافسة على لقب الدوري الإسباني عندما يحل ضيفًا ثقيلًا اليوم الأحد على غريمه برشلونة، الذي يسعى بدوره لاستعادة هيبته في مباريات الكلاسيكو التي تقام على ملعبه.

ويشهد ملعب “سبوتيفاي كامب نو” مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وضيفه ريال مدريد عند الساعة 10:00 مساءً في ختام الجولة 26 من الدوري الإسباني لهذا الموسم.

اشتعال المنافسة أم قتلها؟

ويتصدر برشلونة جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 65 نقطة، متفوقًا بفارق 9 نقاط عن ريال مدريد، حامل اللقب الذي يحتل المركز الثاني، مع تبقي 13 مباراة على نهاية الموسم.

 

وبما أن المباراة تقام بين فريقين يتنافسان بشكل مباشر على الصدارة، فإنها ستكون من نوعية المباريات ذات “النقاط الست”، فالفائز يحصد 3 نقاط، ويحرم منافسه من مثلها.

 

وفي حال فوز ريال مدريد فإن الفارق سيتقلص إلى 6 نقاط، ما يشعل المنافسة من جديد، لكن إذا تفوق برشلونة فسيتسع الفارق إلى 12 نقطة، ما يعني اقتراب الفريق الأحمر والأزرق عمليًا من لقب المسابقة، فيما ستكون نتيجة التعادل مرضية أيضًا لأصحاب الأرض، إذ سيحافظون على فارق النقاط التسع.

 

وحقق برشلونة 21 انتصارًا وتعادل مرتين، وخسر مثلهما في الموسم الجاري من المسابقة. مقابل 17 فوزًا و5 تعادلات و3 هزائم للفريق الملكي.

 

ورغم أن برشلونة هو متصدر الترتيب، إلا أن ريال مدريد يعتلي قائمة أقوى هجوم برصيد 50 هدفًا مقابل 47 للبلوجرانا.

 

بينما يعد البارسا صاحب أفضل خط دفاع، حيث حافظ على نظافة شباكه 19 مرة. واستقبلت شباكه 8 أهداف فقط، مقابل 19 هدفًا في شباك غريمه.

 

أفضلية ريال مدريد في “كامب نو”

 

وفي آخر 6 مواجهات كلاسيكو لحساب الدوري الإسباني، فاز ريال مدريد 5 مرات، مقابل انتصار وحيد للفريق الكتالوني.

 

وفيما يخص مباريات كلاسيكو الليجا على ملعب “كامب نو”، فالبارسا لم يتمكن من الفوز في آخر 3 مواجهات.

 

وحسم ريال مدريد آخر مباراتين ضد برشلونة في الليجا على ملعب “كامب نو”، 3-1 في أكتوبر 2020، و2-1 في أكتوبر 2021.

 

ويأمل الفريق الملكي في تحقيق فوز ثالث على التوالي في هذا الملعب بالمسابقة لأول مرة منذ الفترة من يناير 1963 حتى فبراير 1965.

 

اقرأ أيضاً:

 

 

لكن برشلونة في المقابل، يتسلح بكونه لم يتعرض للخسارة على أرضه في الدوري منذ بداية الموسم الجاري. بعد 12 مباراة، علمًا بأنها أفضل سلسلة للفريق من هذا النوع في المسابقة منذ موسم 2019-2020.

 

ويسعى برشلونة للثأر من ريال مدريد، الذي تفوق على ملعب “سانتياجو بيرنابيو”. في كلاسيكو الدور الأول من الموسم الجاري بنتيجة 3-1، أكتوبر الماضي ضمن الجولة التاسعة.

 

ورغم ذلك، فبرشلونة هزم ريال مدريد مرتين في بطولتين مختلفتين منذ مباراة أكتوبر، حيث توج على حساب بلقب السوبر الإسباني يناير الماضي، وفاز عليه في ذهاب نصف نهائي كأس الملك مارس الجاري، فيما يقام الإياب أبريل المقبل.

 

كلاسيكو خارج التوقعات

 

واتفق كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد، وتشافي هيرنانديز، نظيره في برشلونة. خلال المؤتمر الصحفي للمباراة، على أنه لا يمكن توقع سيناريو الكلاسيكو أو هوية الفائز.

 

وقال أنشيلوتي “نحتاج أن نتحلى بشخصية البطل، ونحضر جيدًا من الناحية الفردية على المستويين الدفاعي والهجومي كي نفوز بالكلاسيكو”.

 

وأضاف “من الصعب معرفة ما ستكون عليه المباراة، كل مباراة لها ظروفها. برشلونة دافع كثيرًا في الكأس لأنه تقدم بالنتيجة، المباراة تختلف اعتمادًا على ما يحدث فيها”.

 

أما تشافي فقال “نسبة الفوز في مباراة الكلاسيكو 50% لكل فريق، لدينا جماهيرنا وسوف يدعمونا ويشجعونا. أنا متحمس جدًا لأول مباراة كلاسيكو لي على ملعب كامب نو، أنا مشجع برشلوني ودائمًا كنت ذلك”.

 

لكن المدرب الإسباني لا يعتقد أن الفوز بالكلاسيكو يعني حسم لقب الليجا عمليًا لصالح برشلونة. حيث أوضح “إذا فزنا سيكون فوزًا مهمًا جدًا، لكن بالتأكيد لن يحسم الدوري”.

 

ويدخل الميرينجي مباراة اليوم في غياب ديفيد ألابا للإصابة، وألفارو رودريجيز للإيقاف، لكنه تأكد جاهزية هدافه وقائده كريم بنزيما.

 

أما برشلونة فيغيب عنه بيدري وعثمان ديمبلي للإصابة.

 

دقيقة – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى