أجهزة وهواتفتكنولوجياملتيميديا

أدوبي تعلن عن إطلاق أداة تساعد المسوقين في التجارة الإلكترونية

 

 

أطلقت شركة أدوبي، اليوم الثلاثاء، أداة تهدف إلى مساعدة أقسام التسويق في متاجر التجارة الإلكترونية على إنشاء صور للمنتجات دون الحاجة إلى الدفع مقابل التقاط أكبر عدد ممكن من الصور.

 

ستتيح الأداة، المسماة “بروجيكت سنرايز”، لفرق التسويق إنشاء أشكال جديدة. من الصور من نموذج ثلاثي الأبعاد لمنتجات مثل الأحذية أو أدوات المطبخ أو الأثاث.

والأداة مصممة لمساعدة محترفي التسويق للوصول إلى الصور التي يحتاجونها لصفحات الويب ورسائل البريد الإلكتروني التسويقية.

 

ويعتبر المنتج ثمرة لجهود أدوبي في تطوير برامج إنشاء الصور وتحريرها في مقرها بكاليفورنيا. ومشروع أعمالها الأحدث المتمثل في توفير أدوات للتسويق والتجارة الإلكترونية.

 

بالنسبة لشركات التجارة الإلكترونية التي تضم آلاف المنتجات في معارضها بألوان وتصاميم مختلفة، فقد استبدلت بالصور التقليدية العروض الواقعية في العديد من التطبيقات، وهو ما تبنته مثلا شركات مثل أمازون وتارغت كورب.

 

اقرأ أيضاً:

 

الحملات التسويقية مطورة

وقال فرانسوا كوتين خبير التسويق في “أدوبي” إن مواكبة التطور في تقديم العروض المبتكرة للسلع. خلقت قدرا هائلا من العمل لشركات التجارة الإلكترونية حيث أصبحت الحملات التسويقية مطورة بشكل أكثر إحكاما.

 

وأوضح كوتين أنه على سبيل المثال، الشركة التي تبيع آلة صنع القهوة قد ترغب في إظهار صورة الآلة في تصميم يحتوي على خلفيات مختلفة من عدة بلدان، لأن المطابخ الألمانية قد تبدو مختلفة عن مطابخ كاليفورنيا، لذلك يتعين على معظم الشركات استخدام عدة صور وأشكال لنفس المنتج.

 

وأضاف أن “مواقع التجارة الإلكترونية الكبيرة، لديها مئات الأشخاص ممن يقومون بهذا العمل ينشئون نموذجا ثلاثي الأبعاد يدويا. هذه الأدوات كبيرة مثل أستوديوهات المؤثرات المرئية التي تعمل لصالح أستوديوهات ديزني أو مارفل”.

بينما يقوم نظام أدوبي الجديد بأتمتة العديد من هذه التفاصيل. ففي حالة الحذاء، على سبيل المثال، قد يقوم الفنان بإنشاء نموذج ثلاثي الأبعاد للنموذج الأساسي للحذاء، دون تفاصيل، ويمكن لنظام أدوبي بعد ذلك إنشاء أشكال مختلفة بألوان ومواد مختلفة، مثل الجلد الناعم أو الجلد المدبوغ، وإدخالها في نظام التجارة الإلكترونية لموقع الويب.

 

وقال كوتين إن “هذه المنصة يستخدمها المبدعون من جهة والتجار والمسوقون من جهة أخرى”.

 

دقيقة – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى