أجهزة وهواتفتكنولوجياملتيميديا

برامج الفدية .. أمريكا تخترق أكبر عصابة نشطة تبتز الشركات

 

 

كشف مكتب التحقيقات الفدرالي، أنه اخترق سراً وعطّل عمليات عصابة فدية تسمى “هايف”، وهي مناورة سمحت للمكتب بإحباط عملية حاولت فيها العصابة جمع أكثر من 130 مليون دولار من طلبات الفدية من أكثر من 300 ضحية، بحسب تقرير لوكالة رويترز.

 

 

وقال المدعي العام الأمريكي ميريك غارلاند، ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي، ونائبة المدعي العام الأمريكي ليزا موناكو، إن متسللين حكوميين اقتحموا شبكة هايف ووضعوها تحت المراقبة، وسرقوا المفاتيح الرقمية التي استخدمتها المجموعة لإخفاء بيانات الضحايا من المنظمات.

كما نبّه مكتب التحقيقات الفدرالي الضحايا مسبقا حتى يتمكنوا من اتخاذ خطوات لحماية أنظمتهم. قبل أن تبتزهم عصابة “هايف” وتطلب منهم فدية.

 

اختراق هايف

وقالت موناكو للصحافيين “باستخدام الوسائل المشروعة اخترقنا المتسللين”، وأضافت “قلبنا الطاولة على هايف”.

 

 

وتم تسريب أخبار الاختراق لأول مرة صباح الخميس، حيث ظهرت على موقع “هايف” الإلكتروني رسالة تقول: “استولى مكتب التحقيقات الفدرالي على هذا الموقع كجزء من إجراءات إنفاذ القانون المنسقة المتخذة ضد “هايف رانسوم وير” (Hive Ransomware)”.

 

 

كما تم الاستيلاء على خوادم “هايف” من قبل الشرطة الجنائية الفدرالية الألمانية والوحدة الوطنية الهولندية لمكافحة جرائم التكنولوجيا المتقدمة.

وقال مفوض الشرطة الألمانية أودو فوغل، في بيان من الشرطة والمدعين العامين في ولاية بادن فورتمبيرغ الذين ساعدوا في التحقيق، إن “التعاون المكثف عبر الحدود والقارات، والذي يتسم بالثقة المتبادلة، هو مفتاح مكافحة الجرائم الإلكترونية الخطيرة بشكل فعال”.

 

 

اقرأ أيضاً:

 

 

وتختلف العملية التي قام بها مكتب التحقيقات الفدرالي بإزالة “هايف” عن بعض حالات برامج الفدية الأخرى رفيعة المستوى التي أعلنت عنها وزارة العدل الأميركية في السنوات الأخيرة، مثل الهجوم السيبراني في عام 2021 ضد شركة “كلونيال بايبلاين كو” (Colonial Pipeline Co).

 

 

وصادرت وزارة العدل في هذه القضية، حوالي 2.3 مليون دولار من فدية العملة المشفرة بعد أن دفعت الشركة بالفعل للمتسللين.

 

 

ولم تكن هناك مصادرة لأن المحققين تدخلوا قبل أن تطالب “هايف” بالمدفوعات، وكشف مكتب التحقيقات الفدرالي أن التسلل السري بدأ في يوليو (تموز) 2022، ولم تكتشفه العصابة.

 

 

أكثر من 100 مليون دولار

وكانت “هايف” واحدة من أكثر المجموعات نشاطاً بين عدد واسع من مجموعات مجرمي الإنترنت التي تبتز الشركات الدولية. عن طريق تشفير بياناتها والمطالبة في المقابل بمدفوعات ضخمة من العملات المشفرة.

 

وقالت وزارة العدل إنه على مر السنين، استهدفت “هايف” أكثر من 1500 ضحية في 80 دولة مختلفة. وجمعت أكثر من 100 مليون دولار من مدفوعات برامج الفدية.

 

 

وعلى الرغم من عدم الإعلان عن أي اعتقالات يوم الأربعاء، قال مسؤول بالوزارة للصحافيين “ابقوا على اطلاع”.

 

 

وقال الباحث الكندي بريت كالو، من شركة الأمن السيبراني “إيمسيسوفت” (Emsisoft)، إن “هايف” كانت مسؤولة عن 11 حادثة على الأقل تورطت فيها المنظمات الحكومية الأميركية والمدارس ومقدمو الرعاية الصحية العام الماضي.

 

 

وقال كالو، في رسالة بالبريد الإلكتروني، “هايف هي واحدة من أكثر المجموعات نشاطا، إن لم تكن الأكثر نشاطا”.

 

 

وأكد المدعي العام غارلاند أن عملية مكتب التحقيقات الفدرالي ساعدت مجموعة واسعة من ضحايا “هايف”. بما في ذلك مدرسة في منطقة تكساس.

 

وقال “المكتب قدم مفاتيح فك التشفير للمدرسة، مما أنقذها من دفع فدية قدرها 5 ملايين دولار”. في غضون ذلك، أنقذت العملية أيضا مستشفى لويزيانا من دفع 3 ملايين دولار، مشيرا إلى أن التحقيق ما يزال مستمرا.

 

 

 

دقيقة – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى