اتجاهاتصحف عالميةمقالات

خطر نتنياهو يهدّد إسرائيل

 

 

التحذير أن مواقف نتنياهو، وحكومته بالطبع، إزاء القضاء الإسرائيلي تشكل خطراً يهدد إسرائيل ككيان، ليس من عندي، بل هو صادر عن ذوي عقول بين قوم بنيامين نتنياهو نفسه، ثم إنه لاقى تأييد أطراف غير إسرائيلية ليس ثمة جدال في حرصها على استمرار وجود دولة إسرائيل، منذ قيامها على أرض الفلسطينيين.

 

مع الأخذ في الاعتبار أن بعض كبار رموز تلك الأطراف يعارض، إما جهراً عبر مختلف المنابر الدولية، أو سراً خلف أستار الكواليس، حروب توسع إسرائيل وراء حدودها، وإصرار حكوماتها على سياسات بناء مستوطنات تؤوي مستوطنين فوق أنقاض منازل توثق مستندات ملكية العقار، وسجلات “الطابو” منذ الزمن العثماني، أنها مملوكة لفلسطينيين.

 

بل وأسوأ من ذلك أن الزحف الاستيطاني أزال قرى فلسطينية بأكملها من الوجود الملموس، ولو فشل، وسوف يفشل دائماً، في إزالتها من ذاكرة صامدة تسكن قلوب سكانها الأصليين، جيلاً بعد جيل.

 

أتراها محض مصادفة أن ينهض جمع يضم مائة مؤرخ إسرائيلي يحذر من خطر نتنياهو الذي يهدد وجود إسرائيل، ثم يتردد صدى التحذير فتصدع به صحيفة بأهمية “الغارديان”، وجريدة بتأثير “فايننشال تايمز”، اللندنيتين؟

 

كلا؛ بكل تأكيد، ليست هذه مجرد مصادفة، بل الأرجح أن التاريخ سوف يثبت، لاحقاً، أن صيحة ذلك الجمع المتميز كانت جرس إنذار يدَق قبل فوات الأوان.

 

ورد في صيحة الإنذار تلك قول المائة مؤرخ ما يلي: “نحن كمؤرخين يبحثون في تاريخ الشعب اليهودي، نتابع تواصل وجوده، ومميزات الدولة، وصورة المجتمع في إسرائيل في السياقات الواسعة: صورة الوضع مثيرة جداً للقلق، ومنذ بداية وجودها لم تحدث في دولة إسرائيل أزمة عميقة بهذا الشكل، ينطوي بداخلها خطر داهم على وجود الدولة”.

 

اقرأ أيضاً:

 

لو أن توصيفاً كهذا لِما يواجه إسرائيل من المخاطر بسبب سياسات نتنياهو، نطق به طرف معادٍ أساساً لقيام الدولة الإسرائيلية. لكان صاحبه رُجم بحجر الحمق، وربما اتُّهم بالجاهز من تهم نمطية مثل “معاداة السامية”.

 

صحيح أن موقف المؤرخين الوارد أعلاه يتصدى تحديداً لما يزعم نتنياهو أنه خطة “إصلاح قضائي” تتحدى بشكل خاص صلاحيات المحكمة العليا في إسرائيل، وأن لهذا التحدي علاقة مباشرة بملفات قضائية تواجه شخص نتنياهو.

 

إنما من الصحيح أيضاً التذكير بحقيقة أن خطر تطرف رئيس الوزراء الإسرائيلي، وتيار اليمين المتشدد الذي ينتمي إليه، إضافةً إلى التيار الأكثر تشدداً الذي تحالف معه في تأليف حكومته الحالية، هو أساس المنهج القائم عليه هكذا خطر أصلاً.

 

فضيحة الوثائق وجرميتها

 

وهو منهج يصرح عدد من رموزه المعروفين، خصوصاً منهم المنتمين لحركة “الصهيونية الدينية”. بأن هدفهم النهائي هو طرد مَن بقي من العرب على أرض فلسطين إلى خارج إسرائيل. من منطلق تأكيد ما يسمونه “نقاء وطن اليهود القومي”، وفرض “يهودية الدولة العبرية” فرضاً.

 

إزاء هكذا واقع يبدو واضحاً لكل ذي عقل أنه بعيد كل البعد عن منطق المعقول. من الطبيعي أن تصدع أصوات ذوي ألباب فتحذر من مغبة الانسياق وراء تطرف التشدد اليميني.

 

بينها ما تضمنه مقال كتبه جوناثان فريدمان، ونشرته صحيفة “الغارديان” في عددها الصادر السبت الماضي تحت عنوان: “نتنياهو تهديد وجودي لإسرائيل. يمكن مقاومته لكن فقط بدعم فلسطيني”.

 

اقرأ أيضاً:

 

في مقاله هذا، نسب فريدمان إلى دانيال كانيمان، المفكر الإسرائيلي، وعالم الاقتصاد الحائز على جائزة “نوبل” في الاقتصاد. رأياً بشأن خطة نتنياهو تلك تضمن القول: “إنه محض رعب، وهذا أسوأ تهديد لإسرائيل منذ عام 1948”.

 

واضح تماماً، إذنْ، كم يشكل النهج المتطرف الذي يقوده بنيامين نتنياهو في التعامل مع الشأن الإسرائيلي ذاته، من خطر على مستقبل إسرائيل كدولة.

 

عبرت عن ذلك بوضوح المدعية العامة الإسرائيلية، غالي باهراف ميارا، في رسالة منها إلى نتنياهو. نشرت ملخصاً لها جريدة “فايننشال تايمز” السبت الماضي. وتضمنت تحذيرها التالي: “السلطة الحكومية غير المنضبطة وصفة مضمونة لانتهاك حقوق الإنسان والحكم الرشيد”.

 

يبقى القول إن كل ما تقدم من تحذيرات إسرائيلية مهم جداً. لكنه لن يلغي حقيقة أن الخطر الحقيقي على مستقبل “حلم إسرائيل” بدولة مؤسسات آمنة. سوف يظل قائماً ما دام أن الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني قائم.

 

أمَا حان الوقت للكف عن خداع الذات الإسرائيلية قبل غيرها؟ بلى، لقد آن منذ زمن بعيد، ولكن عناد التجاهل مستمر أيضاً.

 

 

 

بكر عويضة – الشرق الأوسط

 

المصدر
الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى