أخباردولي

أوروبا تخصص 2 مليار يورو لدعم أوكرانيا عسكرياً

 

 

وافق الاتحاد الأوروبي اليوم الإثنين، على تخصيص مليارَي يورو لشراء وإرسال ذخائر لأوكرانيا، حسبما قالت عدة مصادر دبلوماسية أوروبية لوكالة فرانس برس.

وفي اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وافق التكتّل على خطة عمل من ثلاث مراحل لتزويد القوات الأوكرانية بما لا يقلّ عن مليون قذيفة من عيار 155 ملم، وتجديد المخزونات الاستراتيجية لدول الاتحاد الأوروبي والتي اقترب بعضها من النفاد، بحسب ممثلي خمسة وفود.

 

تعزيز قدرات أوكرانيا

ورحّب وزير الخارجية الأوكرانية دميترو كوليبا، الذي شارك في الاجتماع عبر الفيديو، بالموافقة على الخطة.

وكتب عبر حسابه على تويتر “مزيد من ذخائر المدفعية لأوكرانيا في أسرع وقت ممكن، كان ذلك الهدف الرئيسي لمجلس الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي اليوم الإثنين”، ولفت إلى أن هذا الاتفاق “سيعزز قدرات أوكرانيا في ساحة المعركة”.

 

اقرأ أيضاً:

 

 

تقديم الذخيرة

ويستجيب الاتحاد الأوروبي بذلك الى نداء عاجل أطلقه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 9 مارس (آذار) على ضوء نقص في الذخيرة يحد من قدرة عسكرييه على إطلاق النار.

وقال مسؤول أوروبي كبير: “دخلنا مرحلة خطيرة من الحرب، الروس لديهم أكثر من 300 ألف مقاتل يحتشدون لشن هجوم وعلينا مساعدة القوات الأوكرانية على المقاومة”.

وسبق أن شدّد مسؤول الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل على أن “الوقت ينفد”. مشيرًا إلى ضرورة “تقديم المزيد من ذخيرة المدفعية ويجب ان نقوم بذلك بشكل أسرع”.

وطلب من الدول الاعضاء تخصيص ملياري يورو رصدت في ديسمبر (كانون الاول) لتجديد الصندوق الأوروبي للسلام، وهي هيئة مشتركة بين الحكومات تستخدم منذ بدء الحرب لتزويد أوكرانيا بالاسلحة، لشراء الذخائر.

وأوضح أنه سيتم استخدام مليار يورو لتعويض الدول الأعضاء عن الذخائر التي اقتطعتها من مخزونها. بسعر يتراوح بين ألف و1300 يورو للقذيفة، علماً أن سعر القذيفة حالياً يبلغ أربعة آلاف يورو والأسعار ترتفع.

وقال ممثل دولة عضو إن “الاوكرانيين يريدون ذخائر لمدفعيتهم وصواريخ للمضادات الجوية وسيقدمها لهم اتحاد أوروبا”.
وأضاف المسؤول الاوروبي الكبير أن وضع المخزونات هو سر عسكري “لكننا نعتقد أنه لا يزال هناك ذخيرة ونسعى لتشجيع تسليمها”.

 

مساعدة عسكرية

سيتم استخدام مليار ثان في عمليات الشراء المشتركة للذخائر من عيار 155 ملم المخصصة لأوكرانيا. والعقود مرتقبة في سبتمبر (أيلول) بهدف خفض مدة التزويد والتسليم الى ما بين ستة وثمانية أشهر.

الشق الثالث من خطة بوريل يهدف الى زيادة قدرات إنتاج شركات التسليح ال12 لدى الاتحاد الاوروبي “من أجل تجديد مخزونات دول اتحاد أوروبا ومواصلة إمداد القوات الأوكرانية”.

أوضح دبلوماسي أن “هذه الحرب ستستمر وأن احتياجات القوات الأوكرانية كبيرة جداً” قائلاً إن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يعيد التسلح”.

وأكد دبلوماسي أن “تزويد أوكرانيا بمليون قذيفة من عيار 155 ملم، على الأقل هدف يتم تقاسمه بشكل واسع”.
وقال ممثل دولة عضو في الاتحاد إن “عمليات التزويد من المخزون والإمدادات تجري بشكل مستمر”. وأقر مكتب بوريل “لا نعرف كل ما تفعله جميع الدول ولا يطلب جميعها استرداد الأموال”.

تقدر المساعدة العسكرية من أوروبا لأوكرانيا بحوالى 12 مليار يورو. بينها 3,6 مليار عبر الصندوق الاوروبي للسلام الذي يمول ما نسبته 63% من المساهمات الاتية من ألمانيا وفرنسا وايطاليا وإسبانيا.

 

دقيقة – أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى