أخبارأمريكادولي

مقتل وإصابة 10 أشخاص في حادثي إطلاق نار في كاليفورنيا

 

 

قتل سبعة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة، في حادثي إطلاق نار شمالي ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

 

 

وأعلنت رئاسة بلدية مقاطعة سان ماتيو، على تويتر، أن رجال الشرطة هرعوا إلى “موقع حادث إطلاق نار شهد وقوع عدد من الضحايا في منطقة الطريق السريع 92 وأطراف مدينة هاف مون باي” في كاليفورنيا.

 

 

وأضافت أن “هناك مشتبهاً فيه بإطلاق النار قيد الاحتجاز، ولا يوجد حالياً تهديد مستمر على السكان”. ووقع الحادثان في مزارع قريبة من بعضها جنوب سان فرانسيسكو.

 

 

ويأتي هذا الحادث بعد يومين من قتل رجل من أصول آسيوية يبلغ 72 عاماً، 11 شخصاً داخل قاعة للرقص قرب لوس أنجلوس. خلال احتفال بمناسبة رأس السنة الصينية الجديدة.

الأسلحة النارية

وتعد إصابات الأسلحة النارية الآن السبب الرئيسي للوفاة بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 24 عامًا في الولايات المتحدة.

 

 

وحذرت شبكة “سي أن أن” الأمريكية، من أن الولايات المتحدة قد تكون متجهة لفترة دموية العام الجاري، بعد سلسلة من حوادث إطلاق النار الجماعية في الأيام الماضية.

 

 

2070 عملية إطلاق نار

وأشارت الشبكة إلى أنه من عام 2015 حتى عام 2020، كان هناك ما لا يقل عن 2070 حادث إطلاق نار غير مقصود. من قبل أطفال دون سن 18 عامًا في الولايات المتحدة، وأسفرت عن مقتل 765 شخصاً وإصابة 1366 آخرين.

 

 

ووجد الباحثون أنّ معدلات الوفيات بالأسلحة النارية زادت بالنسبة لمعظم المجموعات الديموغرافية في السنوات الأخيرة. خاصة أثناء جائحة كورونا.

 

 

اقرأ أيضاً:

قتل الشباب السود

ولفتت الشبكة إلى أنّ معدل القتل بين الشباب السود كان حوالي 142 حالة وفاة لكل 100 ألف رجل أسود تتراوح أعمارهم بين 20 و 24 عاماً.

 

 

أي أعلى بنحو 10 أضعاف من معدل الوفيات الإجمالي بالأسلحة النارية في الولايات المتحدة في عام 2021.

393 قطعة سلاح

وقالت الشبكة في تقريرها إن “الأمريكيون مسلحون بكثافة وهناك حوالي 393 مليون قطعة سلاح ناري مملوكة للقطاع الخاص في الولايات المتحدة، أي 120 بندقية لكل 100 أمريكي”.

 

 

وأضافت: “في حين يصعب حساب العدد الدقيق للأسلحة النارية التي يملكها المدنيون. بسبب مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك الأسلحة غير المسجلة، والتجارة غير المشروعة، والصراع العالمي. لا توجد دولة أخرى لديها أسلحة مدنية أكثر من الناس”.

 

 

ووفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة “غالوب” الأمريكية مؤخراً، قال حوالي 45% من البالغين في الولايات المتحدة، إنهم يعيشون في منزل به سلاح ناري.

 

 

 

دقيقة – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى