أخباردوليروسيا

“تور 2” أو صائد المسيرات والصواريخ الروسي.. لحسم القتال في خيرسون

مع اقتراب قوات “فاغنر” الروسية من إحكام سيطرتها على باخموت شرق أوكرانيا، يستعر القتال في الجبهة الجنوبية حول مدينة خيرسون بدفع موسكو معدات حديثة كمنظومة “تور 2“، لصد أي هجوم محتمل لأوكرانيا في الربيع بمنظومة “هيمارس” الصاروخية الأمريكية.

ووفق ما نقله المحلل العسكري الروسي ألكسندر أرتاماتوف، فإن قوات الجيش تسلمت أسلحة محدثة، على رأسها منظومات الدفاع الجوي الصاروخية طراز “تور 2“، والتي تسمّى بصائد المسيرات والصواريخ، وفقاً لما ذكرت “سكاي نيوز”.

تقوية جبهة الجنوب

ومع احتدام المعارك في الجبهة الشرقية حول باخموت وإقليم دونباس، بدأت القوات الأوكرانية في الانسحاب وتقوية جبهة الجنوب بديل جبهة الشرق التي بدأت تلاحقها فيها الخسائر.

واوضح أرتاماتوف أن معظم الأسلحة التي ضختها روسيا تعتمد على منع استخدام كييف للصواريخ والمسيرات في الجنوب.

اقرأ أيضاً:

التكتيك الروسي

كما رجّح المحلل العسكري حسم المعارك أيضا في خيرسون، واستعادة موسكو لها بعد انسحابها الأخير منها، والذي كان من أسبابه استخدام كييف لصواريخ “هيمارس”، واستيعاب روسيا للضغط الأوكراني، والتركيز على تأمين نهر دنيبرو وشبه جزيرة القرم.

ويعتمد التكتيك العسكري الروسي في الجنوب الأيام القادمة على شل قدرات كييف الصاروخية. للسماح للقوات على الأرض بعبور ضفة نهر دنيبرو لحسم معركة خيرسون بتطويقها. اعتماداً على التفوق العددي، على غرار ما يحدث الآن في باخموت شرقاً، وفق ترجيح أرتاماتوف.

وشدد المحلل الروسي على أهمية عامل التوقيت في الحسم، بالأخص جنوباً، مرجحاً أيضا قدرة نظام الدفاع الجوي الصاروخي “تور 2“، المعدّل، على حماية القوات على الأرض. وتعطيل منظومة “هيمارس” التي تعتمد عليها كييف في معارك الجنوب.

استعداد وتحصين

ومن جانبها، أكدت كييف “صمودها” بإعلانه الاستعداد لهجوم مضاد في الربيع من الجبهة الجنوبية لـ”تحريرها”. مدعومة بالمدد الجديد من الأسلحة والدبابات التي وعدت واشنطن ودول في أوروبا بتزويدها بها.

وفي ذلك، يقول سفياتوسلاف بودولاك، مسؤول عسكري أوكراني في جبهة دونباس، إن شدة المعارك في تلك الجبهة. لن يؤثر على استعدادات وتحصينات الجبهة الجنوبية التي تشهد حتى اللحظة قصفاً متبادلاً بين الجانبين على ضفاف نهر دنيبرو.

وأكد بودولاك وصول معدات عسكرية بالفعل لدعم كييف لتلك الجبهة، بالأخص الصواريخ ومنظومة “هيمارس”. متوقعًا صد أي تقدم روسي، بخلاف استهداف القرم أيضا خلال هجوم الربيع المنتظر.

دقيقةيوغياكرتا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى