أخبارالأردنعربي

وزير الخارجية الأردني يزور المتضررين من زلزال تركيا وسوريا

 

 

زار نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي اليوم الخميس، المستشفى الميداني العسكري الأردني في كهرمان مرعش في تركيا، لعلاج المصابين من الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب تركيا وشمال سوريا قبل نحو 10 أيام.

 

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أن الصفدي نقل تحيات الملك عبدالله الثاني للقائمين على المستشفى الميداني العسكري في كهرمان مرعش، واعتزازه بالدور الإنساني المهم الذي يقومون به لمساندة الأشقاء الأتراك بهذه المحنة التي يمرون بها نتيجة الزلزال.

 

خدمات المستشفى

واطلع الصفدي خلال زيارته المستشفى العسكري الميداني الأردني في منطقة كهرمان مرعش بتركيا. على سير العمل في المستشفى والخدمات الطبية والعلاجية التي يقدمها للأشقاء الأتراك بعد الزلزال.

 

واستمع الوزير من مدير المستشفى مستشار جراحه الدماغ والأعصاب المقدم الطبيب رامي القروم. إلى إيجاز حول الدور الذي يقوم به المستشفى في تقديم الخدمات الطبية لمحتاجيها ومساندة الكوادر الطبية التركية التي تتعرض لضغط شديد بسبب الزلزال.

 

اقرأ أيضاً:

 

 

مساندة الأتراك

وأكد الصفدي تأكيد استمرار الأردن بتقديم كل الدعم والمساندة للأشقاء الأتراك في هذه المحنة التي يتعرضون لها.

 

كما أشار إلى أن هذا المستشفى جاء ترجمة للتوجيهات الملكية السامية الداعية للوقوف إلى جانب الأشقاء في تركيا وتقديم الخدمات الإنسانية والطبية والعلاجية لهم في هذه الظروف الصعبة.

وزير الخارجية الأردني يزور المتضررين من زلزال تركيا وسوريا

 

المستشفى الأردني

ويضم المستشفى طاقماً طبياً يتكون من 110 اشخاص من أطباء وممرضين ومهن مساندة وكوادر فنية و إدارية، مثلما يضم المستشفى أقسام العيادات الخارجية، وغرف العمليات. والإنعاش، وقسم أشعة، ومختبراً، غرفة عناية مركزة وقسم تعقيم.

 

كما عبر عدد من المرضى والمصابين الذين يتلقون علاجهم في المستشفى، عن تقديرهم للأردن. قيادةً وحكومةً وشعباً على هذه اللفتة الإنسانية النبيلة والمساهمة في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لهم، بحسب الوكالة.

 

استقبال الأسد

وكان استقبل الرئيس السوري بشار الأسد أمس الأربعاء، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني.

 

كما نقل الصفدي للرئيس الأسد تحيات وتعازي الملك عبد الله الثاني. وأكد أن المملكة الأردنية الهاشمية قيادة وشعباً تتضامن مع الشعب السوري لما ألمّ به جراء الزلزال. وستستمر بتقديم كل ما يمكن لمساعدة سوريا والشعب السوري لتجاوز هذه المحنة، ودعم جهود الحكومة السورية في إغاثة المتضررين منها.

 

 

واعتبر الصفدي أن على دول العالم أن تتعامل مع هذه المحنة وفقاً للمبادئ الإنسانية. بحيث يتم إيصال المساعدات والمواد الإغاثية المطلوبة لجميع المناطق المنكوبة. دون تمييز ودون تسييس للوضع الإنساني الذي يعيشه السوريون.

 

ومن جانبه أعرب الأسد عن تقدير سوريا للموقف الرسمي والشعبي للأردن الشقيق، وأشار إلى أن الشعب السوري يرحب ويتفاعل مع أي موقف إيجابي تجاهه، وخاصة من الأشقاء العرب.

 

دقيقة – يوغياكرتا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى