أخباردوليروسيا

البرلمان الروسي يرغب مصادرة ممتلكات منتقدي الحكومة

يرغب رئيس البرلمان الروسي فياتشيسلاف فولودين، في مصادرة ممتلكات المواطنين الذين ينتقدون الحكومة، طبقاً لما ذكره في قناته على تطبيق “تليغرام” اليوم الجمعة.

واقترح فولودين إضافة فقرة إلى القانون الجنائي، تنص على مصادرة ممتلكات الروس في الخارج، الذين يسيئون إلى وطنهم أو مواطنيهم أو جنودهم.

وقال رئيس البرلمان الروسي إن “هؤلاء الأشخاص، لديهم ما يكفي من ممتلكات في روسيا، للتعويض عن الضرر الذي يتسببون فيه”.

التعبئة الجزئية

ومنذ أسابيع حتى الآن، يقدم سياسيون روس مقترحات أيضا، حول كيفية معاقبة مئات الآلاف من الروس الذين فروا إلى الخارج، خوفاً علىحياتهم في أعقاب التعبئة الجزئية التي أمر بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، للحرب ضد أوكرانيا.

 

لكن بوتين نفسه، قال سابقاً إن هناك دوافع مختلفة للمغادرة، مما يشير بالتالي إلى أنه لا يدعم عقاباً شاملاً، ومع ذلك، كانت هناك مقترحات منذ ذلك الحين لسحب الجنسية عن الروس الذين هاجروا، ومنعهم من الاستمرار في كسب المال في وطنهم.

اقرأ أيضاً:

معركة سوليدرا

وعلى صعيد منفصل، نقلت وسائل إعلام رسمية عن وزارة الدفاع الروسية قولها، إن قواتها سيطرت على بلدة سوليدار في شرق أوكرانيا.

وقالت الوزارة الجمعة، إن “القوات الروسية سيطرت على البلدة، التي ظلت لفترة طويلة مسرح قتال عنيف”.

القوات صامدة

كما أضافت أن “ذلك سيسمح لقواتها الآن بقطع القوات الأوكرانية عن بلدة باخموت القريبة والأكبر بكثير”.

ومن جهتها، قالت أوكرانيا في وقت سابق، إن “قواتها لا تزال صامدة في سوليدار بعد ليلة محمومة من القتال. بينما أصبحت المدينة أحد أكثر ساحات القتال دموية في الحرب برمتها”.

وبحسب تقارير، تكبد الجانبان خسائر فادحة في المعركة حول سوليدار.

تحقيق المكاسب

وتسعى موسكو إلى تحقيق مكسب سيكون أول نصر كبير لها في ساحة المعركة، بعد نصف عام من الانتكاسات.

بينما اعتبرت كييف أن “روسيا تلقي بجنودها في معركة لا طائل من ورائها للسيطرة على منطقة دمرها القصف”

وفي فبراير (شباط) القادم، تكمل الحرب في أوكرانيا عامها الأول، دون أفق حول حل سياسي أو دبلوماسي يوقف هذا النزيف.

دقيقةوكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك بكل سهولة

زر الذهاب إلى الأعلى